post

نعمة الماء من إعجاز الخالق

فانتازيا برس ـ   إيمان الماجري

لاشك أن المتأمل في استخدامات الماء وفوائده يدرك أنه نعمة من نعم الخالق وإعجاز في الصنع فسبحان الله الذي أسبغ علينا نعمة الخالق وإعجاز في الصنع فسبحان الله الذي أسبغ علينا نعمة ظاهرة وباطنة وصدق الله إذ يقول وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها

فرحمة الله عز وجل تحيط بعباده في كل شؤون حياتهم ومن أبرز مظاهر رحمة الله بعباده أنه سبحانه وتعالى لم يمكن أحدا في التحكم في واحدة من ضروريات الحياة كالهواء ، والماء حيث لا يمكن الاستغناء عن أحدهما ولو للحظة واحدة ولنحاول التعرض للماء لنعرف مدى أهميته ، يقول الحق تبارك وتعالى وجعلنا من الماء كل شيء حي

فالماء بالغ الأهمية في حياة البشر فهو الذي يلطف من حرارة الجو و ينبت الزرع ” وأنزلنا من السماء ماء بقدر فاسكناه في الأرض وإنا على ذهابه لقادرون فأنشأنا لكم به جنات من نخيل وأعناب لكم فيها فواكه كثيرة ومنها تأكلون ( المؤمنون ) يتكون الماء من الهيدروجين والأوكسجين وهو مركب كيمائي فريد فهو مادة الحياة إذ إنه أساس البروتوبلازم وهي المادة الحية في جسم الكائنات و المخلوقات

وهو الوسط الذي نشأت فيه جميع أنواع الحياة و يعيش في الماء حشد من الأحياء المائية من أسماك وخلافه ” ومن كل تأكلون لحما طريا وتستخرجون حلية تلبسونها ( فاطر ) الماء يجعل الحياة ممكنة لكافة المخلوقات والماء الموجود في الهواء على هيئة بخار ماء يقينا من اشعاع الشمس الشديد ويحجب عنا برد الفضاء الخارجي ليلا ومن المعروف أن الحصول على قدر كاف من الماء يعتبر شيئا أساسيا للحفاظ على الصحة العامة .

فالماء مسؤول عن تنظيم حرارة الجسم والتخلص من الفضلات وحماية أعضاء الجسم ومساعدة الجسد على تحويل الغذاء إلى طاقة ، كما أنه يلين المفاصل و يكسب الجلد والعضلات مرونة . و يقول خبراء التغذية إن أفضل وسيلة لمعرفة ما إذا كنا نشرب القدر الكافي من الماء هي ملاحظة لون البول فإذا كان فاتح اللون فأنت في أمان أما إذا كان داكن الصفرة قريبا من البرتقالي فأنت تحتاج إلى كمية إضافية .

وهكذا ترى أن الماء يدخل في تكوين الكتلة الحية ولا شك أن الصفات التي حباها الله للماء توضح بجلاء أن ” من الماء كل شيء حي ” وصدق إذ يقول ” وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها (البقرة) وإذا كانت للماء كل هذه الفوائد والنعم التي أنعمها الله على عباده ألا يدفعنا هذا إلى المحافظة عليه وعدم تلويثه أو إهداره ، عملا بحديث الرسول  صلى

post

ضربه البرق ثلاثة مرات في حياته وبعد وفاته ضرب البرق قبره

 

kabercفانتازيا برس ـ 

يحاول الانسان دائما ان يعطي لنفسه إكرامية بأفعاله الحسنة والجيدة في حياته و يعيش بالأعمال الطيبة والصالحة ، لكن في حالة ارتكابه للسيئات والمعاصي حتما الله يشاهده وعلى دراية واسعة بذلك لهذا قد يعاقبنا عز وجل في حياتنا قبل مماتنا وهنا أحدثكم عن رجل اسمه والتر سامرفورد walter summeford ضربه البرق ثلاثة مرات في حياته وبعد وفاته ضرب مجددا البرق قبره .
هذا الشخص كان جندي في الجيش البريطاني وقد أصابه البرق أول مرة فجعل نصف جسده مشلولا وبعد ثلاثة سنوات ضربه البرق مرة أخرى فضرب الشلل جسمه بالكامل وبعد سنة ونصف ضربه البرق مجددا فمات ..وبعد موته ضرب البرق قبره .
شاهدوا ذلك في الصورة .

post

قنفد النمل ..لغز أستراليا العجيب !

فانتازيا برس ـ  إيمان الماجري

 قنفد النمل ذو المنقار القصير حيوان ثديي صغير جسمه مغطى بالأشواك ، يضع البيض مثل الطيور ، يعيش منفردا و يجيد التخفي ، لا يتحرك بين الأحراش الأسترالية فوق ممرات معتادة ، وليس له جحر يأوي إليه ، ولا يمكن اجتذابه بأصوات معينة أو طعم يغويه إنه واحد من أغرب حيوانات أستراليا .

مع نهاية شهر تموز / يوليو يبدأ عدد من ذكور قنفد النمل في معازلة الأنثى لمدة ثلاثة أسابيع وهي تتجاهلهم تماما ، وأخيرا تكف عن هذا التجاهل وتسمح لواحد فقط أن يقترب منها فيبتعد باقي الذكور و بعد إنتهاء التزاوج تعود الأنثى إلى وحدتها .

وفي مدة تصل إلى واحد وعشرين يوما بعد التزاوج تجد الأنثى نفسها في البحث عن الغذاء مستخدمة مخالبها الأمامية ومنقارها لاستخراج يرقات الخنافس وبيض النمل والحيوانات اللافقارية الصغيرة ، و يخرج لسانها الطويل اللزج ليسحب الطعام إلى فمها حيث تطحنه بين لسانها وسقف فمها ليتحول إلى عجينة قبل أن تبتلعه ، حيث لا يوجد في فم قنفد النمل أي أسنان .

وفي نهاية فترة الحمل تتضخم العضلات على جانبي بطن الأنثى والتي عادة ما تكون مشدودة ، وكذلك تنتفخ الغدد اللبنية استعدادا لإدرار الحليب ،و تظهر الثنية التي ستصبح الجراب الذي يحيط بالبطن ذات الفراء الناعم . لقد حان الوقت كي تضع الأنثى بيضتها في عش من الفراء هو هذا الجيب ، فقنفد النمل حيوان جرابي مثل الكنغر .

وعند عملية وضع البيضة تجلس الأنثى على أرادفها وتنحني للأمام بحيث تكون فتحة التناسل فوق فتحة الجيب مباشرة ، وبسرعة تخرج البيضة من هذه إلى تلك .تستقر البيضة وهي كروية صغيرة بين الشعر الأملس في جراب الأنثى وتمسكها عضلات البطن بطريقة مأمونة فلا تنكسر قشرتها الناعمة أثناء تنقل الأم في الأحراش .

ألم أقل لكم إنه لغز عجيب  فليس أي حيوان يضع بيضا في جيب من الفراء وليس هناك أي طائر يحمل بيضه أثناء تنقله ..إنها ظاهرة خاصة بقنفد النمل فقط . وبعدها يخرج الصغير وهو عبارة عن جسم ضئيل شفاف يزن حوالي خمس جرام فقط ورغم ذلك فأقدامه الأمامية بما فيها من مخالب تكون كاملة النمو لتمكنه من الإمساك بشعر جيب الأم . ومكان العينين مجرد نقطتين سوداوين على جانبي الرأس . ومثل معظم الثدييات الوليدة يتحرك القنفد الوليد مدفوعا بالغريزة ليرضع الحليب فيسحب نفسه بين شعر الأم حتي يصل إلى قمة الجراب حيث توجد الحلمات وهي رحلة تزيد ست مرات عن طول جسم القنفذ الوليد.

وداخل الجراب يظل نمو الصغير في أيامه الأولى سرا لم يعرف العلماء تفاصيله ، فلا يعرفون مثلا كمية الحليب التي يرضعها والمدة التي يستغرقها في عملية الرضاعة كل يوم ولكنه ينمو بسرعة فبعد عشرين يوما من الولادة يصبح وزنه خمسين جراما ويبدأ الشعر والأشواك في الظهور على جلد الصغير ، و يصبح بالتالي وجوده في الجيب أمر غير مناسب ولابد من مغادرته .

فتبدأ الأم في حفر جحر بين جذور الأشجار أو تحت إحدى الصخور لتضع فيها صغيرها . حيث تتغير حياته تماما داخل هذا العش الذي يبقى فيه وحيدا ينتظر عودة الأم التي تقوم بإغلاق الجحر عليه لتحميه من الحيوانات الضارية . وتعود الام إلى الصغير بعد كل خمسة أو ستة أيام وتبقى معه ساعتين فقط يتمكن فيهما الصغير من تناول كمية من الحليب تمكنه من البقاء خمسة أيام كاملة بدون طعام .

أما متى يحين وقت الفطام فأمر لم يزل العلماء غير متحققين منه ولكنه عادة يحدث في شهور الصيف حينما يصل عمر الصغير إلى سبعة أشهر .

ويوم الفطام تعود الأم إلى الجحر وبدلا من أن ترضع الصغير داخله ثم تدفع به إلى الجحر وترضعه ثم تدفع به إلى الجحر مرة ثانية دون أن تغلقه عليه وتنصرف منذ ذلك اليوم بإذا عضه الجوع خرج يبحث عن غذائه بنفسه ويبدأ حياة مستقلة منفردة مثل الكبار . بقي أن نعرف أن أنثى قنفذ النمل تضع بيضتها الواحدة مرة كل أربع سنوات و هذا معناه أن أعداده تبقى قليلة دائما ولا يصبح هناك مجال لمنافسة مباشرة بين أفراده من أجل البقاء.

 إيمان الماجري

 

post

لحظة الحياة الأولى

 لحظة الحياة الأولى

  •  إيمان الماجري

معجزة هندسية إلهية بديعة ومزيد من السحر الرائع المدهش في تكوين البيضة وقشرتها التي قد تلقيها جانبا وأنت لا تدري سر عظمة تشكلها بإرادة مبدع السموات والأرض .

سر الوجود يكمن داخل هذه البيضة الاستثنائية الصنع قشرة ومحتوى ، إن فيها من الأسرار بقدر جبل من تشكل قشرتها العبقري إلي تطور جنينها المعجز ، آليات توقيت للفقس والحضن قدرها المقدر سبحانه لكي يظهر الجيل بعد الجيل و يتوراث الأرض وإلى أن يأخذ الله سبحانه الأرض ومن عليها .

آليات صنع وإتقان وآليات حركية كثيرة البنية البللورية للقشرة ، الدورة العصبية ، الهرمونات بعض مناطق الدماغ المتخصصة ، تزامن الساعات الحيوية الداخلية والخارجية الموقتة مع الإيقاعات القمرية والشمسية والسنوية واليومية والساعية والأدق من الثانية ، مع الآليات البيئية لتشارك جميعها في مجيء هذا الجنين صوصا أو غير ذلك من سجنه المغلق إلى الحياة الرحبة .

يلزم لفقس أي بيضة على الأرض ظروف خاصة ، درجة حرارة ثابتة ورطوبة وأوكسجين وبيئة غازية مناسبة ، تختلف مدة الحضن من طير إلى طير وكلما كبرت البيضة طالت فترة الحضن وأحيانا يشارك الأبوان في عملية الحضن وفي أنواع أخرى يحضن الذكر لوحده وفي أحيانا أخرى أكثر تحضن الأنثى لوحدها ، والباقية عبر طرق مختلفة منها طيور متطفلة تضع بيوضها في أعشاش غيرها لتحضنها نيابة عنها رغم الاختلاف في أحجام بيوضها مثل طائر الكوكو وطائر وطائر البقر البني الرأس .

السلوك الإيقاعي الموت المتزامن يشاهد في الكائنات الوحيدة الخلية التي تظهر إيقاعا من نشاط السباحة يتزامن مع حركة الشمس وبعض أنواع النحل الطنان والحية الأصلة التي ترتجف فوق البيوض لتؤمن الحرارة المناسبة وبعض أنواع طيور الركام التي تبني كومة من الخضار والفواكه المتحللة ، وتلقي بيوضها فيها لأن التحلل يؤمن الحرارة المناسبة وبعض الأنواع تلقي بيوضها قبالة الإشعاع الشمسي الوارد وأنواع اخرى تضعها في الترب البركانية الحارة .

الفقس أو النقف أو تصدع القشرة تكسرها ،كلام الصيصان مع بعضها خروج الجنين إلى الحياة يسبقها الاهتزاز والانتفاض والارتعاش والتشنجات والبيضة التي يعجز النورس عن كسرها من الخارج يكسرها الصوص الضعيف من الداخل .

إن التشكيل البللوري للقشرة يسهل عملية كسرها له . فالشكل البللوري الخفي عن البصائر تكون بللوراته الكالسيتية عمودية وتكون أضيق ما يمكن من الداخل مثل قنطرة حجر العقد الذي يرتكز عليه عناصر البناء فدفع المفترس إلى أسفل يثبت البنية البللورية ويجعلها أقسى ما يمكن بينما نقر الصوص إلى أعلى يسهل كسر السطح الداخلي المقابل ..

سبحان الله وجل في علاه أضعف القشرة من الداخل ليتمكن الضعيف من بدء الحياة وقواها من الخارج ليعجز القوي عن إبادة الحياة والحياة باقية مع كل بيضة يخلقها الخالق العظيم وتلك هي مشيئته .