post

أخلاق جديدة

 

فانتازيا برس ـ إيمان الماجري

الغرب طور اخلاقياته الانسانية مع تطور مطالبة الشعوب بالحرية ، ومع تطور اشكال التجارة ، فهو لم يخسر ، كثيرا حتي بعد ان ترك المستعمرات ، ومن الحقائق الثابتة اليوم ان بلدا مثل بريطانيا تستفيد من تجارتها مع الهند ، التي كانت مستعمرة لها ، اكثر مما كانت في السابق ، عندما كان الاستعمار على الهند مباشرا .
المرأة في الغرب لم تنل حقوقها الا منذ الثلث الاخير من القرن التاسع عشرة تدريجيا ، وقد كانت معظم هذه الحقوق مهضومة حتي الثلث الاول من القرن العشرين .
لذا في حالة تطور المجتمعات لابد من الاخذ بالبعد الزمني ، الذي يجعل من العادات والتقاليد امرا ملزما للمجتمع الي حين ، فاالاخلاقيات الجديدة التي ينادي بها الغرب كانت في وقت ما اخلاقيات غير مقبولة لديه ، وحارب بعض شرائحه ضدها ، فنحن نعرف على وجه اليقين ان هنالك شرائح اجتماعية في الغرب حاربت فكرة تحرير العبيد . كما حاربت فكرة تحرير المرأة . الاشارة الي تلك المعاني السابقة لا يعني باي حال من الاحوال الاتهام للاخرين ، ولا يعني ايضا ان الافكار الانسانية يجب ان تحارب لانها قادمة من ثقافة اخرى ، ولكن التذكير بها هو تأكيد على ان عملية التطور الانساني ليس قرارا يؤخذ انما مسيرة تاريخية يجب ان يعتنى بدراستها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *